منظومتنا الزواجية الكاثوليكية الحداثية

كتب همام يحيى:

عن منظومتنا الزواجية الكاثوليكية الحداثية .. عن أول أمة في التاريخ يصل فيها الإنسان إلى خمسة وثلاثين عاما دون أن يعاشر امرأة:

قبل وقت قصير قرأت نقاشا على صفحة أحد الإخوة عن "الارتباط بفتاة سبق لها أن تعرّفت إلى شاب" .. والمقصود هو التعارف والإعجاب والكلام فحسب .. وكانت النتيجة التي توصل إليها الأخ أنه "في زمننا السيء الذي لا تكاد تسلم فيه فتاة من الحديث مع شاب فعلينا تجاوز هذه النقطة" .. والطريف كالعادة أن رداءة الزمان لا تنطبق على الشباب الذين لا يسلمون هم أيضا من الأمر نفسه.

ما قرأته أعاد إلى ذهني حوارا صامتا خضته مع نفسي حول منظومة الزواج عندنا .. والتي أصفها بأنها "منظومة حداثية شكلا كاثوليكية مضمونا".

حداثية شكلا : أخذت من الغرب الحديث شكل الزواج القانوني .. الذي يترتب عليه تحول هائل في الوثائق الرسمية والأوضاع العملية والحقوق اللاحقة .. ما يجعله قرارا مصيريا بالفعل يقدم عليه المرء في وقت متأخر وكثيرا ما يقود إلى محاكم وخلافات عميقة في حال الرغبة في إنهائه.

كاثوليكي مضمونا : أي أنه تأبيدي، واحد، محكوم بالنجاح قسرا، وإلا ترتبت عليه مهانة للطرفين، ووصمة اجتماعية تجعل المطلق مستهترا لا يزوَّج والمطلقة وردة اقتلعت وشُمّت ثم ألقيَت بعيدا باحتقار.

وانطلاقا من ذلك تقوم كل التوعية الاجتماعية والمواعظ المشائخية والبنى القانونية التي تتعامل مع الزواج .. انطلاقا من هذا الأساس المريض المُمرِض .. فكل الحديث المضخَّم عن "أسس اختيار الزوجة الصالحة" و"قوائم المواصفات" و"التحذيرات من الفضيحة والستر بأي ثمن" ، كله يستبطن هذا التصوّر البائس الشائه للزواج الناتج من جمع مسخي بين الحداثة والكاثوليكية .. ولا تسهم كل تلك الإجراءات والتوعيات التي تبدو واعية إلا في ترسيح النمط المهترئ بدلا من مساءلة أصوله.

الغرب تملص من الزواج الكاثوليكي بإباحة ممارسة الجنس بالتراضي دون زواج .. وجاء الشكل القانوني للزواج وفق الرؤية الحداثية الحريصة على حفظ الحقوق ومنع الظلم والتعدي والرغبة في تحقيق أقصى درجات المساواة .. فأنتج نمطا أقل دينا ولكنه أكثر إنسانية .. أما نمطنا فهو لاديني ولا إنساني

ولو تأملنا تأملا بسيطا في شكل العلاقات الزوجية في عصر النبوة، لوجدنا أنها أقرب إلى شكل العلاقات الجنسية الغربية منها إلى زواجنا .. فالشاب يتزوج بلا تكاليف ضخمة وهو دون العشرين عاما .. ويمكن أن يبقى مع زوجته .. ويمكن أن يطلقها .. وكلاهما يتزوج بعد الطلاق ثانية وثالثة وعاشرة .. بلا وصمات وبلا فضائح مزعومة وبلا قهر وبلا فصام نفسي واجتماعي.

ليس في الهدي النبوي حديث عن زواج أبدي مهما كان .. أو عشرة بالغصب .. أو سكوت على ضيم خوفا على المستقبل أو لأنه لن يلتفت إليّ أحد، أو لكي لا أصبح "مطلقة".


وما يسمّى حاليا "الزواج العرفي" رغم مشاكلة الكثيرة يبدو أقرب مضمونا إلى هدي الإسلام من زواجنا المألوف، وإن كانت ناحيته الشكلية والقانونية تنطوي على خلل عميق.



أليس بالإمكان صوغ تصور للزواج يتجاوز مساوئ الانحلال الجنسي وتعقيدات الدولة الحديثة ويجعل حياتنا أكثر نظافة وأقل توترا وتشنجا وفصاما؟



بلى



القول بأن رخص المهور يشجع الطلاق فهذه تفترض أن الأصل في العلاقة الزوجية هو الإكراه وأننا نريد أن نكتف الشاب بقيود مادية ونحاصره بالالتزامات حتى لا يفكر في التحرر من هذا القيد المحكم وننسى أن الأصل في العلاقة هو المودة والرحمة والحب.

<<<<<<<<<< Che >>>>>>>>>>

وهنا أرى ضرورة طرح وجهة نظري شخصياً في الزواج الموجود حالياً في مجتمعاتنا البائسة المتمثل في ضرورة تجهيز كل شيء من قبل الذكر، قبل الدخول في علاقة جادة مع أنثى يريد الزواج منها من بيت ووظيفة ومال، وهذا ما يثقل على الشاب في علاقاته العابرة ويجعله حبيساً لظروفه إن كانت بائسة. أما بالنسبة للعائلات الغنية نسبياً فهي لا تجد هكذا مشاكل لأنها تجهز لكل أبنائها الذكور المنازل والمال ويبقى عليه أن يكمل تعليمه الجامعي أو المهني ليجد وظيفة جيدة ليتزوج بكل سهولة وأريحية.

لمَ لمْ أدخل أو أحاول الدخول في علاقة جادة حتى الآن؟ نعم أنا في السابعة والعشرين من عمري ولم أفكر قط في الدخول في علاقة حب ليس لأنني لا أؤمن في الحب وليس لأنني أخاف الارتباط، بل على العكس من ذلك فأنا أرى الحب كأسمى علاقة بين شخصين وبمفاهيمي لا أرى أي سبب قادر على افشال علاقة حب صادقة، فالحب عندي أفلاطوني المفهوم وليس مجرد تجارب عابرة في الحياة نكمل فيها علاقات الإعجاب للطرف المقابل، وكذلك فإن تكوين وبناء الأسرة لطالما كان الهاجس الأكبر لي ولطالما حلمت به من ناحية ومن ناحية أخرى لطالما خططت ملياً لكيفية تطبيقه وكيفية كوني رباً مثالياً للعائلة على مستواها الضيق.

أنا أعرف مسبقاً أني قادر على تربية الأطفال بحكم خبرة السنين لا بحكم حبهم المطلق، نعم الكل يحب الأطفال ويحب تربيتهم لكننا نجد معظم العائلات غير قادرة على التربية وذلك تنتج عالات على المجتمع لا صناع له. وما ينتجه الناس ما هو إلا نسخ متشابهة من ذاتهم ومن صلب أفكارهم المهترئة فلا أحد يعطي المجال لابنه او ابنته بأن تبدع في أي مجال لا يراه هو مناسباً في الأساس!

لقد كابرت في مشاعري ودست على قلبي لسبب بسيط جداً وهو بأن ظروفي في هذا المجتمع لا تسمح أبداً بأن أبداً علاقة مع أنثى وأربطها معي في كم مشاكلي الإقتصادية والتزاماتي التي كانت فرضاً لا اختياراً مني، وأنا أعرف تماماً أن متطلبات بناء العلاقة هي الاستقرار المادي أولاً في هكذا مجتمع مادي بالمطلق، وأعرف أيضاً أن عقل الأنثى مبني حول مفهوم مادي بسيط عند تفكيرها في الزواج وإكمال العلاقة وهو كم معك من مال؟

لم يكن خيار الكذب مطروحاً في حياتي فأنا قديس في هذه الجزئية تحديداً! ليس لدي أي تصور بأن الكذب ولو كان قادراً على إيصالي لحياة سعيدة -ليس كحياتي الحالية البائسة- فإنه لا يشكل أي خيار في حياتي. لم أكذب يوماً سوى بضعة مرات في أشياء لم تكن مصيرية في صغري وسوف لن يتكرر ذلك ما حييت.

من السهل جداً أن تقول أن لديك كماً هائلاً من المال وأن تظهر ذلك أيضاً في أخذ من ترغب لأرقى المطاعم والكافيهات وبعد مدة قصيرة ستتيم الفتاة بحبك وتحصل على ما تريد من عواطف ومشاعر وحب وحتى معاشرة جنسية، لكن لم تكن تلك الفتاة المادية هي ما أصبو إليه.

لنعد لما كتبه همام يحيى في جزئية منظومة الزواج لدينا بكونه "منظومة حداثية شكلاً كاثوليكية مضموناً" وفي البداية دعونا لا نذهب بفكرنا للزواج المسيحي كزواج ديني من كلمة كاثوليكي فالزواج في الإسلام لا يختلف كل الاختلاف عنه في المسيحية. كتب همام بأن الزواج محكوم بالنجاح قسراً! ولكن ما معنى ذلك؟

الزواج في مفهومه المجتمعي حالياً وبدفع المهر المقدم والمأخر هو محاولة مجتمعية لتحويل الزواج من إطار يحوي العلاقات العاطفية الناجحة في المجتمع إلى سجن مجتمعي لمن يقرر الدخول فيه فهو من الصعب جداً للخروج! والكل يعرف ويلاحظ استمرار الزواج بين الأطراف المتخاصمة والتي فقدت كل المشاعر فيما بينها تجنباً للدخول في دوامة الأوراق الرسمية والمحاكم والطلاق والمؤخر وما إلى ذلك.

لم ننادي يوماً بالمشاعية الجنسية كحل لمجتمعاتنا المتحفظة! مع ملاحظة أن مجتمعاتنا لديها ما لديها من نصيب من الخيانات الزوجية والعهر الاجتماعي والفضائح أي أن كل هذا التحفظ وكل هاته الطرق من التأطير للزواج والعلاقات بين الجنسين لم تكن كفيلة بتطهير المجتمع من عيوبه ولا حتى اخفائه بشكل يصعب ملاحظته.

وللإجابة على سؤال همام يحيى الأهم: أليس بالإمكان صوغ تصور للزواج يتجاوز مساوئ الانحلال الجنسي وتعقيدات الدولة الحديثة ويجعل حياتنا أكثر نظافة وأقل توترا وتشنجا وفصاما؟

نقول الآتي: من صغري وأنا أحاول وضع الأمور في نصابها ووضع النظريات الاجتماعية لتسيير حياتي وفقها، وفي العلاقات الاجتماعية كان مني أن أرسم ما يلي: تبدأ العلاقات الاجتماعية باعجاب بالشكل الخارجي كمفهوم تطوري بحت في حياتنا وليس لدينا القدرة على تجنبه أو باعجاب فكري لأننا المجتمعات الوحيدة التي تعجب بشخص وتقع في حبه قبل أن تراه! وقد يكون ذلك الإعجاب متولداً بين شخصين تربطهم علاقة عائلية أوعملية أو دراسية وهذا ما يجعلهما مقربان فكرياً من بعضهما، ثانياً يبدأ ذلك الإعجاب بالتطور لعلاقة اجتماعية بسيطة وتتسارع الأحداث لتتكون بينهما صداقة مختلفة في قوتها. وهنا كانت الفجوة في نظريتي أنه من ناحية الذكر فمن السهل أو الأصح قولاً من الطبيعي أن تتطور تلك الصداقة لمفاهيم أعمق تحوي العواطف الجنسية في طياتها وتقاد بسرعة نحو الحب؛ ولكن على الجانب الآخر فإن الفتاة تؤطر تلك العلاقة في مفهوم الصداقة ولا تسمح لها بالخروج منه.

إن تمكنت الفتاة من ترك تلك العلاقة تنمو وتكبر خارج إطار الصداقة ستكون تلك بنظري هي العلاقة المثالية التي لن تنتهي مع عوامل الزمن والمجتمع ومشاكل الناس من حولها لأنها كانت كصداقة قوية كفاية لتجابه كل شيء يقبع في طريقها، وكانت كصداقة كفيلة بإزالة كل شوائب العلاقات الأخرى للطرفين، والأهم أنها وصلت لمرحلة من الثقة والأمان الإجتماعي الكبير الذي يسمح لها بالنمو بشكل أفضل من باقي العلاقات السطحية المزيفة.

Bob Marley


“Only once in your life, I truly believe, you find someone who can completely turn your world around. You tell them things that you’ve never shared with another soul and they absorb everything you say and actually want to hear more. You share hopes for the future, dreams that will never come true, goals that were never achieved and the many disappointments life has thrown at you. When something wonderful happens, you can’t wait to tell them about it, knowing they will share in your excitement. They are not embarrassed to cry with you when you are hurting or laugh with you when you make a fool of yourself. Never do they hurt your feelings or make you feel like you are not good enough, but rather they build you up and show you the things about yourself that make you special and even beautiful. There is never any pressure, jealousy or competition but only a quiet calmness when they are around. You can be yourself and not worry about what they will think of you because they love you for who you are. The things that seem insignificant to most people such as a note, song or walk become invaluable treasures kept safe in your heart to cherish forever. Memories of your childhood come back and are so clear and vivid it’s like being young again. Colours seem brighter and more brilliant. Laughter seems part of daily life where before it was infrequent or didn’t exist at all. A phone call or two during the day helps to get you through a long day’s work and always brings a smile to your face. In their presence, there’s no need for continuous conversation, but you find you’re quite content in just having them nearby. Things that never interested you before become fascinating because you know they are important to this person who is so special to you. You think of this person on every occasion and in everything you do. Simple things bring them to mind like a pale blue sky, gentle wind or even a storm cloud on the horizon. You open your heart knowing that there’s a chance it may be broken one day and in opening your heart, you experience a love and joy that you never dreamed possible. You find that being vulnerable is the only way to allow your heart to feel true pleasure that’s so real it scares you. You find strength in knowing you have a true friend and possibly a soul mate who will remain loyal to the end. Life seems completely different, exciting and worthwhile. Your only hope and security is in knowing that they are a part of your life.”

غربة

غريب



في كل مرة أرى فيها صورة لك أو كلمة منك أحس بأن كل من في هذا العالم يحاولون اننزاع قلبي من مكانه، أحس بثقل الهواء على صدري وكأنني نسيت كيف أتنفس

لم يعد أي مقدار من الكحول كافياً لتناسيك لذا قد تركت كل أشكاله لأترك  قلبي يرتجف وعقلي يجن في محاولة لإدراك ما حدث، ولم أنا ها هنا وحدي بعد كل هذه السنين، بعد كل ذلك الحديث في مراهقتي عن عشق أفلاطون والحب المقدس وبناء العائلة المرتكزة على الصدق قبل الحب

لا آمال لدي حتى أستيقظ كل صباح ولم يعد هناك شغف لما هو قادم، لقد فشلت فشلاً ذريعاً فى كل علاقة  دخلت بها، نعم لم أكن يوماً ذاك الإنسان الإجتماعي لكني لم أخن يوماً ولم أكذب حتى في أبسط الأمور الحياتية

لو استطعت البكاء لارتحت قليلاً 

من لم يحب قط يخشى دوماً الإعتراف بم يشعر به

أنا غريب عن هذه الدنيا لدي بعض من الأفكار المتطرفة في تقديسها للإنسان، أنا مكتئب وحزين من واقعي وظروفي السيئة، أنا خجول جداً ولم أجد الطريق لإنشاء أية علاقة ناجحة،  أنا أخشى عاطفتي وأخاف أن أخذل عند مصارحتي لك بولهي بك وبكل ما يجول في خاطري عن بناء حياتي المثالية معك، نعم من السهل جداً أن تبني حياتك مع غريب آخر لكنك لا تعرفين ما مررت به حتى أصنع لك كياناً في داخلي و مكاناً فى روحي، لن تدركي يوماً كم العواطف التي أحملها تجاهك، كل تلك العواطف مع غرباء الدنيا تموت إلا ما أكنه لك من وله، لم ولن يحبك أحد مثلي

لم يعد لي وطن في هذا العالم وأخشى ما أخشاه أن لا وطن لي بين يديك أيضاً

هذا ليس شوقاً إنه الخوف من فقدانك للأبد

غريب



إني الآن أحتاج لتلك الأنثى التي تصلح مشاعري وتبني لي شغفي من جديد
ولا أحتاج لتلك التي تلومني لعدم قدرتي على الحب
نعم أنا لا عرف كيف أحب وكيف أعبر عن مشاعري
عشت معظم حياتي مكبوتاً وخجولاً ممن حولي
لا أتكلم هنا عن التعبير عن الحب بالكلمات والحديث المباشر بل عن التصرفات وردات الفعل
كان شغفي كبيراً بالحب عندما كنت صغيراً
لكن الآن لا أملك القدرة على القيادة أو المبادرة في الحب
نعم أملك كماً هائلاً من المشاعر لكنها لن تصبح واقعاً وأخشى أنها دفنت عميقاً حتى أصبح من المستحيل استعادتها

الخوف هو سبب ضياع شغفي، الخوف على علاقتي معك والخوف من فشلها
أنا لا أحتمل مزيداً من الإخفاقات في علاقاتي الاجتماعية ولا مكان للأشخاص الخطأ في حياتي
لا أملك إلا علاقات الصداقة، نعم لم أملك حباً طيلة حياتي بسبب اختياراتي السيئة وبسبب الحالة السيئة التي أعيشها

الحب هو المكان الوحيد المصرح لك بفعل أي شيء فيه دون خوف ولا أعتقد أن بإمكاني خسارة علاقاتي لأجل الحب لأننا في هكذا مجتمع نعطي للحب مفاهيماً عجيبة ومغلوطة تجعل منا كارهين لبعضنا عند انتهائه ولم يصب الحب المتعارف عليه هنا ليصل أدنى مفاهيم الصداقة باعتقادي
نعم لم أؤمن يوماً بحتمية انتهاء أي علاقة كانت دون أسباب كارثية، فكيف بالحب السامي! أوكيف نقبل بانتهائه؟! 

أعليّ الاندماج في هذا المجتمع بمفاهيمه الخاطئة؟! ومن ثم محاول تغير ما استطيع تغيره
أعليّ القبول بمفاهيم الصداقة والحب هذه؟! لأن مفاهيمي ليست واقعاً بل هي مجرد أفكار من عالم آخر
عالم أكثر مثالية عالم يقبل كل التصرفات البشرية فقط لأنها "تصرفات بشرية" 

لكل معضلة حل وأنا احتاج لمن تساعدني على إصلاح ما حطمته سنين من الكبت والاختيارات السيئة

سراب



سوف يندثر ذلك الحب الذي تم شرائه بالمهر والكذب في إطار الزواج المزيف المبني على استغلال كل ما يمكن للطرف الآخر تقديمه مادياً وعاطفياً

كل محاولة لك لتعويض ذلك الحب الحقيقي اللامادي ستبوء بالفشل الذي سيخنقك شيئاً فشيئاً حتى تضمحل أحلام صباك وشبابك، وتمسي لا تحلم بغير قوت عيشك ومتعتك الغير مكتملة من نهاية أسبوع لآخر

لقد أحببنا بكل ما أوتينا من قوة وإصرار وكنا قادرين على قلب العالم بأكمله لأجل من نحب ولأجل ما نحب! نعم لأجلك أنت! كنا نريد كل شيء لنا دون نقصان وكنا على استعداد للتضحية بأغلى ما نملك لنسعد من نحب 

ماذا حدث لكل ذلك الحب؟! لقد انتهى بكره شديد، للبشرية كافة ولشركائنا المحتملين خاصة، لقد فقدنا القدرة على الاخلاص في الحب وفقدنا الأمل بإيجاد مشاعر صادقة من طرف آخر، لقد كُسرنا مرات عديدة حنى أتى الوقت الذي فقدنا فيه شغف المحاولة والعمل على إيجاد أشخاص آخرين، وفقدنا فيه القدرة على إعطاء أشخاص جدد الفرصة للدخول لقلوبنا وأرواحنا

كل العلاقات في هذا المجتمع تبدأ وتنتهي بنظام مرسوم وواضح للجميع ولكن الكثير من الأشخاص يكابرون بأنهم هم الاستثناء لهذه القواعد وأن حباً ولد بعد لقاء واحد أو أسبوع واوحد سيدوم للأبد، أنت لست استثناءاً ولن تكون كذلك

هي بعض علاقات في حياتك ستكون صادقة جداً لدرجة تكذب فيها عيناك وتغيب عنها عقلك وقلبك، تلك العلاقات التي ستضيع فيها أنت الفرص بقراراتك السيئة لن تعود أبداً، الحياة بسيطة جداً علينا لكننا معقدون جداً ومتعالون جداً لنرى صدق تلك المشاعر التعاليم بسيطة بالنسبة لي: أعط فرصاً قدر استطاعتك لكل من يبوح لك بمشاعره قد يكون هو المختار حتى لو لم تدرك ذلك وإن لم يكن هو المنشود لن تخسر تلك الفرصة 

هذا النظام بسيط جداً ويرتكز على بدايات مشابهة لبعضها، حب صادق مخفي خلف خوفنا من المجتمع ومن العقاب إن صارحنا أنفسنا قبل مصارحة شركائنا المحتملين، وخوفنا من الرفض الذي سنجابهه لا محالة من الطرف الآخر هذا على الأقل من وجهة نظري ومن تجربتي السيئة مع هذا المجتمع.. وهذا الحب كان أولاً أوثانياً أو ثالثاً قد يكون أصدق حب لدينا طيلة حياتنا وأكبر ما يمكننا التضحية لأجله لأن كل حياتنا ستختلف نتيجة لتلك الفرص الضائعة علينا أو نتيجة لذلك الرفض، "س ر ا ب.." لا تحاول إيجاد صلات بين تلك الأحرف لا تتدخل بما لا يعنيك هي بداياة لما انتهى من زمن بعيد، نعم لقد أحببت وكان حباً أفلاطونياً سامياً ذا قدسية كبرى في حياتي، والآن كسرت وفقدت الثقة والأمل في المحاولة، سوف لن ينتشلني أي فكر ولا أي عقل ولا أي قلب مما أنا به 

تنتهي هذه البدايات بعلاقات بدائية بلا أدنى مستوى من مستويات صدق العاطفة والإخلاص للطرف المقابل.. تنتهي برفض أو قبول خجول ليس بنفس مستوى من يُكن كل تلك المشاعر

لا أحد عاش مثل ظروفي وأدرك تماماً أن لا أحد عاش مثل ظروفكن ”س ر ا ب..“ لكنني لم آخذ الوقت الكافي ولم يكن لدي الكثير مادياً لأقدمه في مجتمع تحكمه الرأسمالية القذرة، والأهم من كل شيء هو عدم امتلاكي لفكرة الأمان والاحساس بأن ذلك الوطن وطني ولا كلمة أعمق معنى وأكثر دفئاً من Home ولا أقصد منزلاً مادياً بل مكاناً تلجأ إليه روحك وروح من تحب لتعبر فيه عن صدق مشاعرك وقوتها

ظروف ومواعيد سيئة، نحن روحان في جسد واحد يتألم من كل أطرافه، لكن لم تمكننا هذه الحياة وهذا المجتمع الرجعي من التعبير عن صدق مشاعرنا، أنا لا أحتمل الكذب منك، وثق تماماً بأنك لن تتلقى الكذب مني، لم أخف يوماً من شيء لا كبير كان ولا صغير ولم أعتد الكذب أبداً، لقد تمت تربيتي على أخلاق حميدة وبهذا ألوم أمي الغالية! لم ألومها؟ لأنني لو تعلمت الكذب مثلكم لكانت لدي علاقة ناجحة تنتهي بكل تلك الوعود المزيفة التي يعدك وسيعدك بها شريك حياتك الحالي أو القادم 

وتبدأ بعدها رحلتان الأولى للطرف المحب العاشق الذي أخفى عشقه خوفاً! 

وهذا ينتهي وحيداً حزيناً معظم سنين حياته مكتئباً، يحاول نسيان ذلك الماضي بالاتجاه لكل ما هو سيء في هذه الحياة، من الشرب حتى الثمالة وحتى مقاطعة البشرية والحياة الاجتماعية كافة، لكنني لم أدرك يوماً أني لست قادر على إطفاء عقلي وقلبي بالخمر، ها أنا أكتب الآن وليس في مخيلتي سوى صور لما مضى نعم أتذكر كل شيء وأكتب بطلاقة أكبر حيث لم أستطع كتابة شيء وأنا مستيقظ 

والرحلة الأخرى رحلة المكابر ذا النفس العظيمة التي بنتها العادات والتقاليد وحجمتها عائلته وتعاليم الأديان في مخيتله، وأدرك بأنه سيخطئ لا محالة إن أحب وإن عشق ويجب عليه أن يلتزم بتعاليم هذا المجتمع وينتظر بفارغ الصبر قدوم محب مكللاً بالمال والجاه وكتابه بيده، سيعيش سعيداً سينجب طفلاً وينجب آخراً لملئ الفراغ الذي سينتجه الطفل الأول في علاقته العاطفية التي قادها المجتمع وتنتهي بنظر المجتمع وتعاليمه بالإنجاب وسينهي معظم حياته محاولاً بناء طفل لشخص بالغ سينسى وجوده عند دخول حب في حياته وسيربيه بذات الطريقة الناقصة، وهكذا تبنى المجتمعات لدينا، خوفٌ من الحب وإيمان بأن الكذب لنا خلاص 

هي حياة سنعيش مرها ما حيينا، 

حاولت جاهداً بناء صداقات متقدمة لدرجة تغني عن الحب لكن تعاليم هذا المجتمع تقيد كل تحركاتك 

لن نعيد كرة حب يميت القلب ويحرق المشاعر 

لن نحاول من جديد 



سراب

حقيقة الجنس


OSHO, Indian guru


يُعتبر الجنس الغريزة الأقوى في الإنسان. وقد فهم رجل الدين والسياسة كلاهما هذه الحقيقة من البداية… حقيقة أن الجنس هو الطاقة الرئيسية التي تسري داخل الإنسان. وقرروا قتلها، قرروا تحطيمها. فالسماح للإنسان بأن يعيش طاقته هذه دون كبت سيجعله متمرداً من الصعب السيطرة عليه. سيكون أمر تحويله عبداً مطيعاً أشبه بالأحلام، أشبه بأساطير وقصص ما قبل المنام.

ألم تلاحظوا الأمر يتم تطبيقه على عدة مستويات؟ ماذا تفعلون حين تريدون ربط الثور بالعربة؟ تقومون بخَصْيِه، بتدمير طاقته الجنسية. وهل راقبتم بُعد المسافة والفرق الهائل بين ثور مخصيّ وثور عاديّ؟ المخصيّ مسكين، عبد ومطيع. الثور العاديّ يحيا مجده وسحره وجماله… راقبوه يمشي، ستجدونه يسير وكأنه إمبراطور، وراقبوا مخصيّاً يجرّ عربة.

الأمر نفسه تمّ تطبيقه على الإنسان. لقد تمّ تحطيم غريزة الجنس وقتلها وتشتيتها بحيث تصبح مضطربة. الإنسان ليس ثوراً الآن، بل مخصي، وكل إنسان يجرّ خلفه آلاف العربات وليس عربةً واحدة. أنظروا خلفكم وسوف تجدون أنكم تجرون آلاف العربات. ستجدون العربات خلفكم وقد تمّ ربطكم بها.

ما السرّ في أنه ليس بالإمكان ربْط الثور؟ لأنه قوي جداً. إن رأى بقرة تمرّ بجانبه سوف يرميك ويرمي العربة معك، ويذهب إليها. لن يكترث تماماً لمن تكون ولن يسمع لك ما تقول. من المستحيل أن تسيطر عليه. طاقة الجنس هي طاقة الحياة، ولا يمكن التحكم بها. رجل السياسة ورجل الدين لا يهتمان بك إطلاقاً، بل بإدخال طاقتك في اتجاهات معينة تخدم مصالحهما. هناك علم خفي خلف ما يحدث، سرّ يمارساه على البشرية منذ آلاف السنين.

كبت الجنس، وجعله من المحرمات كلاهما من أدوات استعباد الجنس البشري. لا يمكن للإنسان أن يكون حراً ما لم يكن الجنس (بوعي ومسؤولية لأن الإنسان يملك هذه الأمانة وليس كالحيوان دون وعي) حراً. لا يمكن للإنسان أن يكون حراً ما لم يُسمح لطاقته الجنسية أن تنمو طبيعياً كما قدّرت لها الطبيعة أن تنمو.

وهذه هي الخدع الخمسة التي حوّلت الإنسان إلى عبد ضمن قطيع مطيع، إلى شيء قبيح مشتّت ومضطرب:



أولاً:
أبقِ الإنسان ضعيفاً قدر المستطاع إن أردتَ التحكم به. هذه خطة رجل الدين ورجل السياسة. والطريقة المثلى لإبقاء الإنسان ضعيفاً تكون بإغلاق الباب في وجه حرية الحب، تكون بسلْب الحب حريته. الحب غذاء. وقد أثبت العلماء أن الطفل إن لم يتم منحه القدر الكافي من الحب فإنه ينطوي على نفسه ويصبح ضعيفاً. بإمكانك إعطائه الدواء والغذاء وأي شيء ما عدا الحب وسوف يضعف… لا تحضنه، لا تقبّله، لا تغمره بحنان وسط ذراعيك، وسوف يغدو الطفل ضعيفاً شيئاً فشيئاً. هناك احتمالات لأن يموت بدلاً من أن ينجو.

ما الذي يحدث؟

مجرد الاحتضان والعناق ومنحه الدفء وسيشعر الطفل بأنه يتلقى غذاء، بأنه مقبول، بأنه مرغوب، بأنه مطلوب، بأنه محبوب. سيشعر بأنه يستحق، سيبدأ بفك شيفرة معنى الحياة، سيستشعر معناها في داخل كيانه.

والآن، نحن نقوم بتجويعه منذ طفولته. نحن لا نمنح الحب بالقدر الكافي. ومن ثم نُجبِر الشباب والفتيات على عدم الوقوع في الحب والدخول في علاقات حب إن لم تكن في إطار الزواج. ومع دخولهم سن الرابعة عشر يصبحون ناضجين جنسياً. لكن تعليمهم في المدارس والجامعات في هذه الفترة يستحوذ على الوقت كله ويُظهر نفسه على أنه أهم شيء في الحياة. تعليمهم يأخذ وقتاً طويلاً يمتدّ حوالي عشر سنوات، إلى أن يصلوا لسن الرابعة والعشرين أو الخامسة والعشرين. عندها سيأخذوا شهاداتهم، وكل هذا على حساب الحب.

تصل الطاقة الجنسية لذروتها وأوجّ مجدها مع اقتراب سن الثامنة عشر. لن يكون الشاب في حياته كلها قادراً جنسياً كما هو في سنّ الثامنة عشر، ولن تكون الفتاة قادرة على بلوغ النشوة الجنسية في حياتها أبداً كما هي قادرة عليها وهي بالقرب من سن الثامنة عشر. لكن مجتمعاتنا تجبرهم على عدم ممارسة الحب، فتُبقي الشباب والفتيات منفصلين، وبينهم يقف الأهل والمعلمون والعادات والأعراف والتقاليد والعيب والأخلاق المزيفة كجبل الصين العظيم. جميعهم يقفون لهم بالمرصاد ويمنعونهم من اللقاء ومن الخروج سوياً. لماذا؟ لماذا كل هذا؟ إنهم يحاولون قتل الثور لأجل ولادة المخصيّ.

حين تبلغ سن الثامنة عشر فأنت سواء فتاة أو شاب، في أوج وذروة طاقتك الجنسية، طاقة الحب الشغوف فيك. وحين تتزوج في سن الخامسة والعشرين أو السابعة والعشرين والأرقام تزداد مع مرور الزمن وصعوبة الوضع المعيشي فتصل لما فوق الثلاثين، فكلما زادت حضارة البلد كلما زاد تخلفه وبعده عن الفطرة.. كلما أصبحتَ مُطالب بتأمين نفسك وإكمال تعليمك وإيجاد وظيفة وسكن وووو…. وحين تتزوج يكون وقتك قد تلاشى وطاقتك بدأت تستعد لتوَدِّعَك فقد اقترب موعد رحيلها. عندها تُحِب لكن حبّك لن يعرف لهب الشغف فيه، ولن يصل لنقطة تتبخّر معها وتختفي. سيظل حبك جامد دون حراك، راكِد دون حياة. وعندما لا تتمكن من أن تٌحب بكامل طاقتك فلن تتمكن من أن تحب أولادك لأنك لا تعرف كيف. لطالما حُرِمت من التحليق فوق قمم الحب بجنون، فكيف لك أن تصل بأولادك لهذه القمم؟ كيف لك أن تعلّمهم أن يبْلغوها بدورهم؟
لذا تم حرمان الإنسان من أن يُحب بحرية على مر العصور لضمان بقائه ضعيفاً.



ثانياً:
أبقِ الإنسان مغيَّب وجاهل قدر الإمكان حتى يصبح خداعه أمراً سهلاً. وإن رغبتَ بإصابته بنوع من الغباء، وهذا أمر حتمي بالنسبة لرجل الدين والسياسة حتى يتمكّنا من إتمام مؤامرتهما، فأفضل شيء هو أن لا تسمح للإنسان بأن يدخل الحب بحرية. بدون حب يهبط ذكاء الإنسان للقاع، للحضيض. ألم تلحظوا؟ حين تقعوا في الحب تجدون قدراتكم قد وصلت لذروتها فجأة، تجدونها تتوهّج وقد أصبحت كالشعلة. العشاق يحيون تفاصيل حياتهم بمرح واحتفال لا مثيل له. الحياة كلها تشرق وتتوهج لمعاناً في عيونهم. سيعشقونها ويقدمون كل ما بإمكانهم لها. حين يختفي الحب، يعيش الإنسان في قاع، فتكون تصرفاته وأعماله عن الحياة، عن الإحتفال بنعمتها، مفصولة.

إن الناس الأكثر ذكاءً هم الناس الذين دخلوا علاقات الحب وعاشوا طاقة الجنس بحرية ووعي وشعر وفنّ واحترام للآخر وهيام. طاقة الحب علمياً هي طاقة ذكاء. فإن لم تكن قادراً على أن تحب فستكون منعزلاً نوعاً ما، منغلقاً على نفسك، بارداً غير قادر على الإنسياب. في الحب أنت تنساب كالماء. في الحب أنت تشعر بثقة تطال معها نجوم السماء. لهذا تصبح المرأة مصدر إيحاء عظيم للرجل والرجل بالنسبة للمرأة أيضاً. حين تُحَب المرأة فإنها تتوهج جمالاً مباشرةً، ويشعّ في عينيها بريق. طاقة جديدة تنثر قطرات نداها عليها. ستمشي بخفة وأناقة وكأنها ترقص، ستحيطها هالة جديدة… الأمر نفسه ينطبق على الرجل.

في الحب يعتلي الناس قمم الحياة الشاهقة.. إمنع الناس من الحب وسوف يعيشون ويعملون ويتصرفون من القاع… بالكاد سيعيشون. وحين يحيون ولا حياة فيهم، يعملون ويأكلون ويشربون وينجبون ويقومون بواجباتهم الإجتماعية والدينية، فسوف يصيبهم الغباء، سيكونوا جُهّالاً، ولن يهتموا أساساً بدخول عالم العلم الكوني ومعرفة أسراره وأسرار نفوسهم وعوالهم التي انطوت في دواخلهم. وحين يكون الناس أغبياء وجهلاء ومغيّبين، فسيكون من السهل خداعهم.

وحين يتم كبت الناس جنسياً، سيُكبَت الحب تلقائياً لأن الحب يأتي كظلٍ يخيّم على الجنس حتى يرتقي به على مستوى إنساني، وعندها سيبدأون بالسعي خلف الحياة الأخرى. سيفكرون بالجنة والفردوس، دون أدنى محاولة منهم للتفكير بخلق الجنة هنا على الأرض حيث يعيشون. وأنت حين تكون في الحب، فالجنة بالنسبة لك هي هنا معك. عندها لن تهتم، عندها من يهتم بالذهاب لرجل دين؟ عندها من يهتم إن كان هناك جنة بعد الموت؟ أنت فيها من الآن. الأمر لا يعنيك. لكن حين تُكبَت طاقة الحب فيك، ستبدأ بالتفكير: “لا شيء يستحق العيش لأجله هنا، هذه الحياة مملة وفارغة. لابد من وجود مكان آخر، عالم آخر، هدف آخر..” عندها تلجأ لرجل الدين وتسأله عن الجنة وهو بدوره يرسم لك أجمل الصور والخيالات عنها. لقد تم كبت الجنس ليدفعوك حتى تهتم بالحياة الأخرى. وحين يهتم الناس بالحياة الأخرى، تلقائياً لن يهتموا بحياتهم هنا أياً ما كان شكلها.

لكن هذه الحياة هي الحياة الوحيدة ولا حياة غيرها. الحياة الأخرى مختبئة في طيّات هذه الحياة نفسها. الحياة الأخرى ليست ضدّها، ليست بعيدة عنها، بل موجودة في قلبها. غُص في أعماقها. غُص في أعماق هذه الحياة وستجد الحياة الأخرى في لبّها. الله مختبىء في العالم، الآن وهنا. إن أحبَبت ستتمكن من الشعور به.



السرّ الثالث:
أبقِ الإنسان خائفاً قدر المستطاع. كلما تمكّنتَ من تهويله وتخويفه كلما كان أفضل. والطريق الأنسب مرة أخرى هو بمنعه من أن يُحِب لأن الحب يدمر الخوف. عندما تحب أنت لا تشعر بالخوف. عندما تحِب بإمكانك محاربة العالم أجمع والتصدي له. عندما تحِب ستشعر بأنك قادر على فعل أي شيء. لكن عندما لا تكون في الحب فحتى الأشياء الصغيرة سوف تخيفك. ستهتم أكثر بالبحث عن الضمان والأمان والحماية من غدر الزمان. عندما تكون في الحب ستهتم أكثر بالمغامرة وستغمرك روح الإستكشاف. مجتمعاتنا لا تسمح لنا بالحب لأنها الطريقة الوحيدة لجعلنا خائفين. وحين يخاف الناس ويرتعشون فعلى ركبِهم سوف يجثون، راكعين لرجل الدين، راكعين لرجل السياسة والمال والأعمال.

إنها المؤامرة الأعظم ضد البشرية. إنها المؤامرة العظمى ضدَّك وضدِّك. رجل السياسة خاصتك ورجل الدين خاصتك هما عدوَّيك، لكنهما يدّعيان أنهما خُدّام المصلحة العامة. يقولان لكم: “نحن هنا لأجل خدمتكم، لتوفير حياة أفضل، لإرشادكم للطريق الصحيح، لأجل أن تنعموا بالراحة في حياتكم” … وهما سبب دمار كل حياة.




رابعاً:
أبقِ الإنسان بائساً قدر المستطاع. لأن الإنسان البائس هو إنسان مضطرب، يشعر بأن لا قيمة له ولا يستحق شيء، يدين نفسه ويشعر بأنه ولابدّ قد ارتكب شيئاً خاطئاً. الإنسان البائس لا أرض تحت قدميه ليقف عليها، فبإمكانك دفعه لهنا أو هنا، من هنا لهناك. بإمكانك تحويله إلى قطعة خشبية تطفو على سطح الماء من ضفة إلى أخرى. والإنسان البائس على استعداد دائم لأن تأمره، تفرض عليه واجباً، تدريباً، لأنه يعرف أنه لا قيمة له فلن يتمكن من فهم شيء بمفرده. إنه ضحية جاهزة.



وخامساً:
أبقِ الناس بُعاد عن بعضهم قدر الإمكان حتى لا يتمكنوا من الاجتماع يد واحدة لأجل هدف محدد، هدف لا يتمكن رجل الدين والسياسة من استيعابه لأنه لا يخدم مصالحهما. أبقِ البشر منفصلين متفرقين وحتى أعداء قدر المستطاع.. سياسة فرِّق تسُد… لا تسمح لهم أن يشعروا بوحدة الكرة الأرضية وكل البشرية. لأجل هذا وُجدت الطوائف والمذاهب والملل والتيارات والأحزاب والانتماءات… وغير هذا، حتى في الحياة العادية… إمنعوا الحميمية أو المحبة الأخوية لأجل نجاح الخطة.

مثلاً، ليس بإمكان رجل أن يمشي في الشارع وهو يُمسك بيد رجل آخر يغنيّان ويحتفلان لأنهما سيشعران بالذنب فوراً حين تنظر الناس لهما. سيسألون، ما هذا؟ أهما شاذان؟ غير مسموح لرجلين أن يكونا سعيديْن سوياً. ليس مسموح لهما أن يمسكا يديّ بعضهما أو أن يعانقا بعضهما. ستتم إدانتهما على أنهما شاذين.

جميعكم تتصافحون بسرعة شديدة، ألم تلحظوا هذا؟ مجرد ملامسة يد الآخر وانتهى. أنتما لا تمسكا بيد بعضكما بإحساس ولا تعانقا بعضكما، لأنكما تخافا. هل تتذكر والدك وهو يحضنك، ولو مرة؟ هل تتذكر والدتك وهي تحضنك بعد أن أصبحتَ ناضجاً جنسياً؟ لمَ لا؟ الخوف موجود في داخل الكيان. رجل شاب بالغ يحضن والدته؟ لعلّ بعض الخيالات الجنسية تنشأ بينهما… هكذا يظنّ البعض. لقد تم خلق الخوف: الأب وابنه: لا… الأب وابنته: لا… الأخ وأخته: لا… الأخ وأخوه: لا….

نعم، بعد سبعة وعشرون سنة من التدريب سيسمحون لك بالزواج، بممارسة الحب مع زوجتك. لكن التدريب قد توغَّل الآن لأعمق نقطة في كيانك، وفجأة لن تعرف ماذا تفعل… كيف تُحِب؟ أنت لم تتعلم لغة الحب حتى. الأمر كأن أحدهم قد امتنع عن الكلام سبعة وعشرون سنة وفجأة وبعد كل هذا الوقت قالوا له: ألق علينا محاضرة. سيُغمى عليه وربما يموت.

وهذا ما يحدث لكم… سبعة وعشرون عاماً وأنت ضد الحب، وأنت في خوف وفجأة سمحوا لك رسمياً، فقد أعطوك رخصة ووافقوا عليها حتى تحِب هذه المرأة. أين ستذهب سنوات التدريب والتعليب؟ إنها موجودة معك تطاردك ولن تغادرك هكذا بسهولة.
نعم سوف تحِب بطريقتك.

ستقوم بأداء الحركات والواجبات… لكن حبك لن يكون متفجراً، لن يكون شاهقاً ينتشي بالنشوة ويتفجر بالشغف ويتلوّن بألوان الحميمية والحنان والجنون والعشق والجمال. لهذا يصاب كل طرفين بخيبة أمل بعد ممارسة الحب. تسعة وتسعون بالمئة من الناس تصاب بخيبة أمل بعد ممارسة الحب وأكثر من أي وقت مضى… يشعرون بأن ماذا فعلنا؟ ما كان هذا؟ لم يكن بشيء عظيم… ليس فيه أي شيء…
أولاً… خطّط رجل الدين والسياسة لمنعك من الحب ومن ثم يأتيان إليك ليقنعاك بأن الحب ليس بشيء مهم بل مجرد خيالات وتضييع وقت. ووعظاتهما وعِظاتهما ونصائحهما تبدو صحيحة وصائبة بكل تأكيد، تبدو منسجمة مع تجربتك. لأنهما أسّسا في البداية ومهَّدا السياق لتجربتك المحبَطة العاجزة، وبعدها تأتي إرشاداتهما.

بالإمكان التخطيط لهذه الأسرار الخمسة من خلال جعل الحب محرّماً. وقد تم صناعة ما أسموه بالمحرمات بطريقة علمية جداً. محرماتهما هي أعمال فنية عظيمة احتاجت جهداً هائلاً ومهارة مميزة. عليكم فهم هذا التابو*، هذه المحرمات.

أولاً، التابو ليس مباشراً، بل مختبئاً، سرياً. هو ليس ظاهراً وإلا فمتى ما أصبح التابو علنياً فلن يعمل ولن ينجح. يجب على التابو أن يبقى سرياً حتى يعمل دون علمك ودون معرفتك بكيفية عمله. يجب أن يظل مخفياً حتى لا تتخيل بأن هكذا شيء بإمكانه أن يُحاك ضدك. على التابو أن يدخل لاوعيك ليعمل من هناك وليس وعيك. فكيف الطريق لجعله خفياً غير مباشراً؟

الخدعة كالآتي: في البداية قُم بالحديث عن عظمة الحب حتى لا يعتقد الناس أبداً أن رجل الدين والسياسة هما ضد الحب. قم بتعليم عظمة الحب وأهميته وأن أحبوا بعضكم بعضاً وسامحوا بعضكم، وبعدها لا تسمح لأي سياق أو وضعية يمكن للحب أن يتحقق من خلالها ويُجسِّد وجوده. لا تسمح بفرصة حدوثه ولا تعطي أي فرصة. الأمر كأنك تتحدث عن أهمية الطعام وتطلب من الناس أن يأكلوا، لكن موارد الأكل قد جفّت ولا طعام متوفر في السوق. لذا فرجل الدين يشجع المحبة علناً لكنه يقطعها من جذورها سراً. إن عمله هذا تحفة فنية بحد ذاته.

وتأتي الخدعة الأخرى…. تراهم يتحدثون عن الحب الأسمى والأعلى في حين أنهم يدمرون الحب الأدنى. يقولون بأن الأدنى دنس ولا يستحق ويجب إدانته، بأن الحب الجسدي هو شيء عيب وسيء، وأن الحب الروحي هو الصحيح.

لكن هل رأيتم في حياتكم روحاً بدون جسد؟ هل رأيتم منزلاً دون أساس؟ الأدنى هو أساس الأعلى. الجسد هو جسرك، والروح تسكن داخل الجسد، مع الجسد. الأدنى والأعلى ليسا بمنفصلين، كلاهما واحد… عتبات على سلّم واحد. لا يجب إدانة الأدنى، بل تحويل الأدنى إلى أعلى. الأدنى جيد، فإن علقت عند الأدنى فالخطأ فيك وليس فيه. لا تبقى عالقاً في مكان…. تحرّك

الجنس ليس خاطئاً ولا عيب ولا حرام. أنت الخاطئ والعيب والحرام إن علقت فيه ودخلت فيه دون وعي وجمال واحترام ومسؤولية. أدخل فيه بوعي ثم تحرك ولا تبقى هناك… تحرك لأعلى والأعلى ليس ضدّ الأدنى، فالأدنى يجعل الطريق للأعلى ممكناً.
ومؤامرات رجال الدين والمجتمع قد خلقت كثير من المشاكل. في كل مرة تحِب أنت تشعر بالذنب. وحين ينبع الذنب لن تتمكن من الدخول في الحب بكامل قلبك وكيانك. حتى أثناء ممارسة الحب لزوجك أو زوجتك، لن يرحل الذنب. سيمنعك من الاستمتاع بكل لحظة. أنت تعلم في قرارة نفسك أن هذا شيء دنس وعيب وليس بإمكانك تخيُّل القديسين يمارسون الجنس فكيف تمارسه أنت. أنت آثِم. لذا تكون الممارسة سطحية آلية مزيفة مملة. رجل الدين يقف خلفك رابطاً إياك بحبال الذنب، يُحرِّكها كيفما شاء.

وحين ينبع الذنب ستشعر بأنك خاطئ وأنك لا تستحق وتخسر احترامك لنفسك. وعندها تنبع مشكلة أخرى. حين يولد الذنب تلجأ إلى الادعاء والنفاق. الأمهات والآباء لا يسمحون لأولادهم بمعرفة أنهم يمارسون الحب، فينافقوهم. يدّعون بأن الجنس غير موجود في حياتهم. سيكشف أولادهم ادعائهم هذا عاجلاً أم آجلاً. وحين يكتشف الأطفال ادعائهم سيفقدون كل ثقة فيهم. سيشعرون بالخيانة، بالخداع.

والجميع يدّعي وينافق في كل مجال وليس مجالاً واحداً. وهذا ما يخلق الجفاء بين الناس. الجميع يرتدي قناعاً مزيفاً يُخفي وجهه الحقيقي خلفه. لا أحد صادق. لا أحد يُظهِر وجهه الحقيقي. أنت تدّعي وتعلم أن الجميع يدّعي مثلك. الجميع يشعر بالذنب والجميع أصبحوا كجرحٍ قبيح بليغ لا علاج له. والآن، سهل جداً أن تجعل هؤلاء جميعاً، قطعاناً من العبيد. سهل جداً أن تحوّلهم إلى مدراء ورجال أعمال ووزراء ورؤساء وأشخاص مهمين. الآن سهل عليك تحطيمهم، فقط حطّمتَ جذورهم.



أوشو




*التابو: المحظور في نظر المجتمع.